أساليب إتاحة البيانات

شير مصطلح إتاحة البيانات إلى جعل بنية البيانات في متناول طرف ما أو أكثر بغرض الاستفادة منها. وبأبسط معانيه هو إتاحة مجموعة بيانات لطرف مُستقبِل واحد، وعادة ما يعني ذلك إتاحة البيانات عن طريق بعض خدمات الشبكة الإليكترونية. وفي هذه الحالة، تصبح كل خدمة شبكة إليكترونية جزءاً من نظام يحتوي على معمارية موجهة نحو الخدمة (SOA).
إنَّ المعمارية الموجهة نحو الخدمة (SOA) هي عبارة عن عملية لا تستقبل ولا تُزود بيانات، بل موجهة نحو خدمة أو عملية معينة. مما يعني أنَّ النظام يبدأ تلقائياً بمعالجة البيانات فور تلقيها باستخدام عملية محددة أو بأسلوب الشبكة الإليكترونية، ويُصدر عقب ذلك رسالة تُفيد بنجاح العملية أو فشلها، ومن ثمَّ يُعيد البيانات إلى مجموعة محددة من البيانات. ونموذجياً، هي عبارة عن خدمة شبكة إليكترونية ولكنها قد تستخدم أيضاً نظام مُدخلات الشبكة الإليكترونية أو خدمة بيانات معينة.

ومن الأمثلة على المعمارية الموجهة نحو الخدمة، النظام الأوروبي الالكتروني للمشتريات العامة (PEPPOL)، وهو مبادرة للاتحاد الأوروبي توفر سجلاً لمواصفات الرسائل ومواقع النقاط الطرفية لخدمة الشبكة الإليكترونية. لقد موّل الاتحاد الأوروبي نظام (PEPPOL) كجزء من مبادرة المشتريات الإليكترونية، وامتد نطاق تغطيته ليشمل مستندات إرساء العطاءات السابقة واللاحقة مثل أوامر الشراء والفواتير.