طوال عملية إنجاز المعاملات التجارية العابرة للحدود، تُعبئ وتُرسل وتُسلَّم العديد من المستندات والنماذج ويجري تبادلها أيضاً بين مختلف الأطراف. وقد يُعاني التجار والأجهزة العمومية من حالات تأخير وتكاليف معتبرة جراء هذه المقتضيات، مما يضعها في مرتبة الهواجس الرئيسية التي تواجه تيسير التجارة. ولهذا تُعدّ مسألة الحد من تعقيد المستندات والبيانات المطلوبة وعددها مطلباً أساسياً بالنسبة للأعمال التجارية.
يُسهم هذا المسار في تقديم معلومات حول المستندات التجارية الرئيسية، ويُجيب على تساؤلات تدور حول تبسيط المستندات والبيانات المطلوبة لهذه المعاملات.