نموذج البيانات

يشمل نموذج البيانات في هذا السياق بنيات دلالة يمكن الاستفادة منها لخلق ملامح رسائل دون البحث في الصيغة. أنشأ مركز الأمم المتحدة لتيسير الإجراءات والممارسات في مجالات الإدارة والتجارة والنقل المواصفات الفنية للعناصر الرئيسة لتسهيل تطوير نماذج البيانات بطريقة بنيوية. يجب توحيد نماذج البيانات عبر النطاقات، وإنشاء القابلية للتبادل بين الشركات المتباينة والحكومات في سيناريوهات بين الأعمال التجارية أو بين الأعمال والحكومات.

المشكلة

لا يمكن للمحللين خلق تقارب بسهولة دون وجود نموذج بيانات يحتوي دلالات العملية التجارية أو الوثيقة. عند تحليل متطلبات وثائق النظم المتباينة، يجب تعريف وسائل تسجيل كل عنصر وعلاقته مع العناصر الأخرى، وتخزينها بطريقة يمكن بها استرجاع البيانات بسهولة لتفادي الازدواجية والارتباك.

الحل

وفقاً للمشروع الأوروبي الالكتروني للمشتريات الحكومية PEPPOL "يشير نموذج البيانات لمجموعة من البينات المضمنة في وثيقة أعمال وللهيكل الذي نُظمت على إسره البينات وما وراء البينات". ويجوز أن تكون البينات متسلسلة هرمياً أو ذات نمط مرجعي تخزن فيه عناصر الوثيقة وتُوحَّد. وهذا يعني أن عنصر كل وثيقة يجب أن يُحدَّد في سياق معين ويُصنَّف حتى تكون وضعيته في الوثيقة معلومة ومكانته في التسلسل الهرمي معروفة. يُورث كل عنصر من قاعدة أو عنصر رئيس مماثل للطريقة التي تورث بها الفئات من بعضها بعضاً وتكون فئة قاعدية في خاتمة المطاف. ومع ذلك، وفقاً لنظام الاختبار بالحاسوب (CCTS) يُعدُّ كل كيان صغير فرعاً أُنشيء بفرض قيود على العناصر التي وُجدت في الشجرة الأم. عرفت التوصية رقم 18 الصادرة عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا، ومجموعة عمل عملية الأعمال التابعة لمركز تيسير الإجراءات والممارسات في مجالات الإدارة والتجارة والنقل "سلسلة الإمدادات الدولية" بعبارات مبسطة في سياق (الشراء والشحن والسداد). هنالك كثير من المبادرات الهادفة لضمان إدراج هذا المعنى في نموذج البيانات المرجعية، ويمكن ربط جميع العناصر هنا مع بعضها بعضاً أو وضعها في سياق معين من هذه العبارات. هنالك نموذجان هرميان يعكسان هذه الهياكل وهما:


يستخدم النموذجان نظام الاختبار بالحاسوب التابع لمركز الأمم المتحدة لتيسير الإجراءات والممارسات في مجالات الإدارة والتجارة والنقل بما يؤكد قابليتها لتبادل المعلومات وقدرتها على المواءمة مع التخطيط على مستوى الدلالة. وبعد الاتفاق على الدلالات، يصبح من السهل إعداد وثيقة موحدة باستعمال صيغة معينة. لهذا أضحى من الضروري اعتماد معايير محددة للوثيقة تستند على نماذج فاعلة. وهذا مغاير للمعايير السابقة الخاصة بالوثائق مثل ما أوردته قواعد الأمم المتحدة للتبادل الالكتروني للبيانات في مجال الإدارة والتجارة والنقل UN EDIFACT، حيث أن كل وثيقة تعتبر جزءاً من نموذج البيانات الهرمي.